لماذا يطلق على يوفنتوس الإيطالى بالسيدة العجوز

لماذا يطلق على يوفنتوس الإيطالى بالسيدة العجوز 26/11/2021

كثيراً ما يسمع بعضنا البعض عن لقب السيدة العجوز وهو لقب يطلق على نادى يوفنتوس الإيطالى ولكن لماذا أطلق على هذا النادى هذا اللقب بالتحديد.

فلا يوجد أى شبه بين أسم يوفنتوس وهذا النادى ولهذا سوف نقدم لكم ما هو سبب تسمية نادى يوفنتوس بأسم السيدة العجوز  .

اختلاف الأراء حول تسمية النادى :

البعض يقول أن هذا اللقب أعطى لهذا النادى حيث أنه هو أقدم نادى موجود فى إيطاليا والبعض الاُخر يقول أنه لقب مقتبس من أحد الأساطير الخاصة بهذا النادى ولكن كل هذه الأقاويل غير صحيحة وهذا ما سوف نعرفه بالتفصيل لأن هذا النادى له قصة مختلفة تماماً .

إقرأ أيضاً : موندو: سواريز يتوصل لاتفاق للانتقال إلى أتلتيكو بعد انسحاب يوفنتوس

السبب الحقيقى لتسمية نادى يوفنتوس بالسيدة العجوز ؟

القصة تبدأ من قبل تأسيس نادى يوفنتوس الإيطالى حيث أنه كانت هناك إمرأة عجوز تدعى (إيلينا) كانت تعيش فى تورينو وكانت تحب هذه السيدة العجوز كرة القدم بشكل كبير وكان فى جانب منزلها ملعب صغير يمارس فيه الأطفال اللعب بكرة القدم وكان ذلك أحد أسباب حبها لكرة القدم.

وكانت هذه السيدة تقوم بإعداد المأكولات والمشروبات لهؤلاء الأطفال وتقدمها لهم أثناء لعبهم دون أن تأخذ منهم أية أموال طوال السنة وطوال فترة لعبهم فى ذلك الملعب .

وعندما أنشئ نادى يوفنتوس تقدم إليه 8 أطفال من أصل 13 طفل من الذين كانوا يلعبون أمام منزل السيدة العجوز, ففرحت جداً بذلك وبدأت تشجع الأطفال فى الدخول والاشتراك فى هذا النادى وبدأت تحضر معهم الحصص التدريبية التى يشاركون فيها وتقدم أيضا الطعام والشراب دون مقابل.

وكان هؤلاء الأطفال الثمانية بارعون جداً فى كرة القدم وأى هدف كانوا يقومون بتسديده كانوا يقولون (لافيكا سنيورا) والمقصود بهذه الكلمة هى المرأة العجوز .

إقرأ أيضاً : يوفنتوس الإيطالى يهدى أول فوز له على حساب سامبدرويا

وفى تلك الفترة المشاهدون لهذه المباريات من فئة الأشبال أكثر من فئة كبار السن بسبب براعة هؤلاء الأطفال الثمانية ومرت الأيام ولم يتبقى من هؤلاء الأطفال إلا طفل واحد يسمى (البيرتو فلاسكى) وهو اللاعب الوحيد من بين الثمانية أطفال الذى لعب للفريق الأول .

وفى عام 1908 أقيمت مباراة بين يوفنتوس وطورينو وهو نفس اليوم الذى أنشئ فيه النادى ولذلك أطلق على هذا النادى لقب السيدة العجوز لأن الفريق المشارك فى هذه المباراة كان فريق السيدة التى تسمى (إيلينا) , التى كان لها دور كبير وفعال فى شهرة هذا النادى وفى مشاركة هؤلاء الأطفال الثمانية من خلال مساعدتها لهم .

وبعد ثلاث سنوات من هذا الحدث هاجرت تلك السيدة إلى أمريكا بعد زواج أبنها من سيدة أمريكية ولكن هذه القصة لازالت محفورة على أحد مجموعة مطاعم إيطالية منتشرة فى تورينو وميلانو وفى روما ولم تتوقف القصة إلى هنا ولكن كتبت أيضاً فى كتاب يسمى نجم النادى ديل بيرو لكرة القدم, أكثر من مجرد لعبة ذكروا فى هذا الكتاب قصة تلك السيدة العجوز ودورها فى هذا النادى .

إقرأ أيضاً : اغلى منازل وقصور لاعبين كرة القدم فى العالم