من هو مدرب منتخب مصر الجديد لكرة القدم ؟

من هو مدرب منتخب مصر الجديد لكرة القدم ؟ 29/12/2021

من هو مدرب منتخب مصر الجديد

الكثير يتساءل عن من هو مدرب منتخب مصر الجديد حيث يمر المنتخب المصري الوطني بفترة انتقالية جديدة بعد عهدة المدرب المصري حسام البدري وطاقمه الفني لذلك سنتحدث عن المدرب الجديد للمنتخب.

من هو المدرب الجديد للمنتخب المصري ؟

من خلال موقع عرضية سنتحدث عن كل ما يخص المدرب الجديد للمنتخب المصري وكافة المعلومات الفنية ومسيرته الكروية، حيث تحدث المدرب البرتغالي كارلوس كيروش على القيادة الفنية للمنتخب الوطني بعد إخفاقات كبيرة حدثت مع المدير الفني السابق حسام البدري ومن خلال ما يأتي سنتحدث عن كل ما يخص المدرب الجديد كيروش.

من هو كارلوس كيروش ؟


بعدما تعرفنا عن من هو مدرب منتخب مصر الجديد سنتحدث عن كل المعلومات التي تخصه، كارلوس مانويل بريتو ليل دي كيروش، من مواليد 1 مارس من عام 1953م، ولد كيروش في نامبولا بدولة موزمبيق، لأبوين برتغاليين حيث كان له مسيرة احترافية كلاعب كرة قدم، فقد كان يلعب في مركز حراسة مرمى في موزمبيق قبل أن يتحول إلى التدريب.

انتقل إلى البرتغال بعد ثورة القرنفل في البرتغال في 25 أبريل 1974، وإعلان استقلال موزمبيق في عام 1975، كما أنه خريج جامعة لشبونة.

في الوقت الحالي يقوم بتدريب المنتخب المصري، شغل منصب مدرب منتخب البرتغال، الإمارات العربية المتحدة وجنوب إفريقيا وإيران وكولومبيا، وقاد جنوب إفريقيا (2002) والبرتغال (2010) وإيران (2014 و 2018) للوصول إلى كأس العالم.

بينما على مستوى الأندية، قام بتدريب سبورتينغ لشبونة البرتغالي، ونيويورك ريد بولز في الدوري الأمريكي لكرة القدم ونادي ريال مدريد الإسباني الكبير، كما كان لديه فترتين كمساعد أول مدرب للسير أليكس فيرجسون في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

ما مسيرة كيروش الفنية ؟

بعد التعرف على من هو مدرب منتخب مصر الجديد وهو المدرب كيروش، سنتعرف على السيرة المهنية لذلك المدرب، حيث انه هو المدرب الأطول خدمة في تاريخ المنتخب الإيراني، حيث خدم ما يقارب ثماني سنوات بين 2011 و2019، كما أنه هو المدرب الوحيد في تاريخ المنتخب الإيراني الذي قاد المنتخب إلى نهائيات كأس العالم مرتين متتاليتين لذلك لا تقلق عندما تسأل عن من هو مدرب منتخب مصر الجديد وتسمع أنه كيروش.

خلال عام 1984، تم تعيين كيروش كمساعد مدرب لنادي إشتوريل برايا بينما خلال عام 1987 تم تعيينه من قبل الاتحاد البرتغالي لكرة القدم مدرباً لفرق الشباب.

كما انه أجرى العديد من الأبحاث حول الأساليب الكروية المستخدمة في الخارج، راهن بشكل كبير على تدريب اللاعبين الشباب الذين كان مسؤولاً عنهم حيث كان له دور قوي للغاية في ظهور نجوم مثل لويس فيغو وروي كوستا فيتور بايا وباولو سوزا وابل كزافييه وفرناندو كوتو وجواو بينتو.

بحلول عام 1991، كان كيروش مسؤولًا عن فريق الشباب تحت 20 عاماً وفاز معهم مرتين بلقب بطولة العالم تحت 20 عامًا، في عام 1989 في المملكة العربية السعودية، وفي عام 1991 في البرتغال وقتها كان إنجازًا كبيرا للغاية تميزت به كرة القدم في البرتغال.

أراد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم الاستفادة من موهبة كارلوس كيروش الكبيرة خاصة بعد فوزه بكأس العالم تحت 20 سنة 1991، حيث قام بترقيته إلى تدريب المنتخب الوطني.

لكن لم يسير كل الامور على ما يرام ولم تستطع البرتغال التأهل لكأس العالم 1994م التي أقيمت في الولايات المتحدة لذلك غادر كيروش المنتخب الوطني وكان الاتحاد محبطًا كثيرا وفي ذلك العام حاول تجربة متنوعة كمدرب.

إقرأ أيضًا: من هو بيج رامي

مسيرة كيروش مع الأندية


قام بتولى تدريب فريق سبورتينغ لشبونة في الدوري البرتغالي الممتاز في 1994 ثم قام بعد ذلك بتدريب نيويورك ريد بولز في الدوري الأمريكي والفريق الياباني ناغويا غرامبوس.

ثم عاد كيروش إلى تدريب المنتخبات الوطنية مجددا في 1999م وذلك عندما تولى منصب المدير الفني للمنتخب العربي الإمارات المتحدة.

بينما في أكتوبر 2000، اتفق اتحاد جنوب إفريقيا لكرة القدم، الذي كان يفاضل بين عدة أسماء كبيرة قبل كأس العالم لتدريب المنتخب الوطني بما في ذلك (رود كرول، رود خوليت، وفرانك ريكارد وكارلوس ألبرتو بيريرا) مع كيروش على قيادة ومسك زمام الفريق حتى نهاية كأس العالم 2002.

كما كان يقال بأن عقده كان بقيمة 1.68 مليون راند جنوب أفريقي سنويًا، وهو قليل للغاية مقارنة من رواتب أغلى مدربي البلاد.

كان لديه القليل من الخبرة بلعب كرة القدم في البلاد، برغم أنه يعرف اللاعبين جيدًا، خاصة أولئك الذين لعبوا في أوروبا بالتحديد.

ثم تم تعيينه مدربا لريال مدريد بعدها لذلك عندما تعرف من هو مدرب منتخب مصر الجديد وتعرف انه كيروش فتأكد انه مدرب مخضرم حيث قام بتدريب الناي الملكي، ولذلك بدأ ريال مدريد بداية ممتازة لموسم 2003-2004

حيث تمكن الفريق من الفوز على مايوركا في كأس السوبر الإسباني، بحلول منتصف الموسم، تصدّر الفريق جدول الدوري الإسباني وكان ينافس على لقب كأس الملك ودوري أبطال أوروبا ولكن ومع ذلك، فقد خسروا مبارياته الخمس الأخيرة وانهوا الموسم في المركز الرابع، مع فوز فالنسيا باللقب بعدها تمت إقالته.

عاد كيروش إلى يونايتد كمساعد فيرغسون في يونيو 2004، حيث عندما تعرف من هو مدرب منتخب مصر الجديد وتعرف انه كيروش البرتغالي فسوف تعرف أنه كان مؤثرا للغاية في فريق مانشستر يونايتد حيث أشارت بعض الصحف عن تأثير غيابه في موسم 2003-2004 للنادي، حيث احتلوا المركز الثالث في الدوري وخرجوا مبكرًا من دوري أبطال أوروبا.