الدورى الانجليزى

رسالة يورجن كلوب النارية لجماهير ليفربول بعد الفوز بالدورى الإنجليزى

وجه الالمانى يورجن كلوب المدير الفنى لنادى ليفربول الإنجليزى رسالة مهمة لجماهير النادى بعد الفوز بلقب الدورى الغنجليزى فى يوم الخميس الماضى.

حيث كان التتويج  بعد عركلة نادى مانشستر سيتى بالخسترة أمام نادى تشيلسى فى ملعب ستانفورد بريدج بنتيجة 2-1 لصالح نادى تشيلسى.

وكتب الالمانى يورجن كلوب رسالة من خلال شبكة “ليفربول إيكو” البريطانية حيث جاء كالآتى :

 “عزيزي قارئ ليفربول إيكو، أولاً، إذا كنت تقرأ هذه الصحيفة، فذلك لأنك تهتم بمدينة ليفربول وتريد أن تعرف المزيد عنها، وبهذا المعنى لدينا بالفعل شيء مشترك.

لم أكتب من قبل رسالة إلى إحدى الصحف.. أقوم بالكثير من المؤتمرات الصحفية وأعلم أنني متواجد في وسائل الإعلام أكثر من المعتاد ولكن هذه هي المرة الأولى التي شعرت فيها بالحاجة إلى كتابة رسالة والسبب في ذلك هو أنني أريد التحدث مباشرة إلى سكان مدينة ليفربول.

نحن نعيش لحظة رائعة ولا تصُدق خاصة مشجعي ليفربول لنادي لا يصدق في مدينة لا تصدق، بالنسبة للبعض منكم، إنها نهاية انتظار طويل ليصبح ليفربول بطلاً، ولكن سواء كنت تنتظر لمدة 30 عامًا أو 30 دقيقة، آمل أن تستمتع بهذه اللحظة بكل ما تستحقه.

شرف كبير أن أكون مدربًا لنادي ليفربول، إنه لشرف لي أن أحمله كل يوم لأنني أعلم أنني أعمل من أجل هذا النادي، كنت أعلم بالفعل أن ليفربول نادٍ مميز ويمثل شيئًا خاصُا لجميع مشجعيه قبل مجيئي إلى هنا قبل خمس سنوات تقريبًا ولكن عندما تتعرف على الأشخاص الذين يشعرون بنبض هذه المدينة يمكنك إدراك مدى تميزها.

هذا لا ينطبق فقط على مشجعي ليفربول، من الواضح أنني متحيز لأن ليفربول هو فريقي ولكني لست متحيزًا لدرجة أنني لا أستطيع أن أرى أن مشجعي إيفرتون هم الجانب الآخر من نفس العملة وأن التنافس الموجود مهم للغاية لهوية المدينة.

أعلم أن هذا ليس وقتهم المفضل وإذا انعكست الأحداث فلن يكون هذا هو الوقت المفضل لدينا أيضًا ولكن أصبح لديهم كارلو أنشيلوتي، يمتلك إيفرتون مدربًا رائعًا وشخصًا رائعًا وليس لدي أي شك في أن لديهم القدرة على تحسين أدائهم في ظل وجوده هناك، إيفرتون منافس كبير بكل معنى الكلمة، لست بحاجة إلى أي شخص ليذكرني بذلك.

بالنسبة لنا أن ننهي موسمنا متفوقين على إيفرتون والأندية الـ18 الأخرى في الدوري الإنجليزي الممتاز هو إنجاز لا يصدق، أحترمهم جميعًا لأننا نعمل من أجل الحفاظ على قوة كرة القدم الإنجليزية والمنافسة الشرسة التي تجذب الناس في جميع أنحاء العالم.

سيكون من الخطأ التركيز فقط على عدد النقاط التي نتصدر بها جدول البطولة، كانت هناك العديد من المباريات التي قاتلنا فيها من أجل الحصول على النقاط الثلاث، في بعض الحالات، كان علينا أن نتعمق في أنفسنا لإيجاد طريقة للفوز، في مناسبات عديدة دخلت إلى غرفة الملابس بعد ذلك، فوجئت وسعدت بما رأيته، فقط لأجد اللاعبين يقفون على أقدامهم لأنهم لديهم الكثير ليقدموه على أرض الملعب، كان دوري صعبا وفزنا به على الرغم من الصعوبات التي واجهناها بغض النظر عن عدد نقاطنا في الدوري.

يورجن كلوب

ولكي يحدث هذا، كنا بحاجة إلى العمل سويًا، أنظروا إلى ما حققه اللاعبون فإنجازاتهم تتحدث عن نفسها.. كل التكريم الذي تلقوه في النهاية يستحق كل هذا العناء، وبصفتي مدربهم، لا يمكنني أن أفخر أكثر من ذلك ولكن على الرغم من التركيز على قدرتهم والتزامهم، فإن أحد الأشياء التي تم تجاهلها هو أنهم كمجموعة يفهمون بالضبط ما يعنيه تمثيل هذه المدينة وحمل اسمها.

هذا هو الدافع الذي يستخدمونه في كل مباراة من مباريات الموسم ونجحوا من خلاله في الوصول إلى الهدف المنشود بالفوز ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز.

بالإضافة إلى اللاعبين الحاليين، أود أن أشيد إشادة خاصة باثنين من لاعبينا السابقين الذين وضعوا العديد من المعايير التي يجب علينا جميعًا اتباعها، السير كيني دالجليش هو روح هذا النادي، إن فهمه لماهية ليفربول وما يعنيه للناس أمر حيوي لكل ما نقوم به، رأيت مدى سعادته بعد أن حسمنا البطولة يوم الخميس الماضي وابتسامته تعني لي الكثير لدرجة أنني لا أستطيع أن أضع الكلمات المناسبة لوصفها.

ستيفن جيرارد على ساقيه لقد حمل النادي بطرق عديدة كلاعب ولا يوجد من يستحق هذا اللقب أكثر مما يستحق، جنبا إلى جنب مع كيني، ستيفن هو رمز لهذا النادي ومن المهم أنه في لحظة كهذه نتذكر كل شيء فعله جميع اللاعبين السابقين والمدربين السابقين للمساعدة في وضعنا في الوضع الذي نحن فيه اليوم.

هؤلاء هم الأشخاص الذين بنوا ليفربول، وينطبق نفس الشيء على ملاك النادي ولا يمكنني أن أتحدث عنهم بما يكفي أو ما فعلوه طوال السنوات الماضية حتى نعود إلى مسارنا الصحيح مع كل هذا التطوير في عالم كرة القدم، يجب أن يكون لديك رؤية واستراتيجية والتزامًا لا يتزعزع لقضية تحمل أي فرصة للنجاح، على جميع الجبهات الثلاث، أظهرت لي هذه الإدارة أنهم بالفعل قادة نستطيع الاعتماد عليهم ولهذا أكن لهم كل تقدير واحترام.

لذا لدينا لاعبون رائعون ولاعبون سابقون رائعون ومالكون بارزون وفوق كل ذلك لدينا أفضل مشجعين الذين يرغب بهم أي نادٍ في أي وقت ودورهم في بناء النادي وإلهامه ودفعه ليكون أفضل وهذا أمر مهم جدًا ومن دونه لما حققنا كل ما حققناه في الفترة الماضية.

أحب شغفكم وأغانيكم ورفضكم لقبول الهزيمة والتزامكم وتفهمكم لأحداث المباريات وإيمانكم بما نقوم به، على الرغم من أنكم لا تستطيعون الحضور في المدرجات بمبارياتنا الحالية، ولا بد أن أؤكد على أنكم متواجدون بالفعل في المدرج الجنوبي (Kop) ولم نشعر أبدًا بأنكم بعيدون عنا.

ما لم يعجبني ويجب أن أقول هذا ما حدث يوم الجمعة الماضية، عند احتفالكم بالبطولة، أنا إنسان وشغفكم هو شغفي ولكن الشيء الأهم هو أننا في ظل الوضع الراهن من الصعب علينا التجمع وعدم الالتزام بالقوانين المفروضة علينا، نحن مدينون لأكثر الفئات ضعفاً في مجتمعنا، للأطباء وجميع من يعملون في مجال الصحة الذين قدموا الكثير والذين صفقنا لهم وللشرطة والسلطات المحلية الذين يساعدوننا كناد في عدم القيام بذلك، من فضلك احتفل ولكن بطريقة آمنة وفي أماكن خاصة، حتى لا نخاطر بنشر هذا المرض الفظيع في مجتمعنا.

إذا كانت الأجواء مختلفة، فلن أحب شيئًا أكثر من الاحتفال معًا، بل وأكبر من ذلك الذي فعلناه بعد فوزنا بدوري أبطال أوروبا العام الماضي، حتى نتمكن جميعًا من مشاركة هذه اللحظة الخاصة ولكن هذا غير ممكن، لقد بذلنا كل ما في وسعنا لمحاربة فيروس كورونا ولا يمكن أن يضيع هذا الجهد، نحن مدينون لأنفسنا وللبعض الآخر بفعل ما هو صحيح وفي هذه اللحظة هذا يعني أن نكون معًا حتى نقضي على هذا الوباء.

عندما يحين الوقت سنحتفل، سنستمتع بهذه اللحظة وسنرسم المدينة باللون الأحمر، ولكن في الوقت الحالي، يرجى البقاء في المنزل قدر الإمكان، ليس هذا هو الوقت المناسب للتواجد في وسط المدينة بأعداد كبيرة أو الاقتراب من ملاعب كرة القدم، قلت في بداية هذه الأزمة أننا لا نريد أن نلعب في ملعب فارغ، ولكن إذا كان ذلك يعني مساعدة شخص واحد فقط على البقاء بصحة جيدة، فلن نفعل ذلك دون طرح أي أسئلة، ولم يتغير شيء حتى الآن من أجل العدول عن هذا الرأي.

لقد عرفت بالفعل الكلمة الألمانية Solidarität (التضامن) وأعجبت بها قبل مجيئي إلى ليفربول والآن علمت أن الكلمة الإنجليزية هي Solidarity لأنني سمعتها من قبل جماهيرنا خلال الأشهر القليلة الماضية، بالنسبة لي، فإن هذه الكلمة هي أكثر شيء يصف سكان مدينة ليفربول، وهي السبب في أنهم قد اجتمعوا لصنع معدات للوقاية الشخصية، ولهذا السبب قاموا بتوصيل طرود الطعام والأدوية إلى الناس عندما كانوا في أمس الحاجة إليها ولهذا السبب اجتمعوا بطرق عديدة ومختلفة خلال هذا الوقت الصعب.

إذا استطعنا الاستمرار في التقارب من خلال التباعد الاجتماعي، نأمل أن نلعب دورًا كبيرًا في مكافحة هذا المرض، أعلم أننا قادرون على القيام بذلك لأن هذا ما استفاد منه اللاعبون وأنا خلال الأشهر الماضية، آمل في غضون بضعة أشهر من الآن، أو لفترة أطول إذا لزم الأمر، يمكنني كتابة رسالة أخرى إلى “ليفربول إيكو” لأشكر الجميع على تحسن الوضع والعودة إلى حياتنا الطبيعية، لا شيء يجعلني أفخر أكثر من ذلك.

في الوقت الحالي ، أود أن أشكر جماهير ليفربول وأهل هذه المدينة الذين ساعدونا حتى أصبحنا أبطالًا، هذه هي لحظتنا، يا لها من لحظة خاصة علينا أن نعيشها بعد أن أصبحت ممكنة، وفي النهاية، لن تمشي لوحدك أبدًا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى