الدورى الانجليزى

دي خيا يخذل سولشاير ودفاع مانشستر يونايتد يخذل جماهيره

بعد الفوز الذي حققه النادي الإنجليزي كريستال بالاس على نظيره مانشستر يونايتد في الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز الذي لم يمضي سوى القليل على بدايته حيث شكلت نتيجة المباراة صدمة كبيرة ليس فقط لجماهير اليونايتد و أنما لجميع متابعين الدوري الإنجليزي للمستوى الذي أداه الفريق والذي لم يعبر عن شئ سوى الاستهتار والتهاون في أرض الملعب
حيث استطاع الفريق الإنجليزي كريستال بالاس أن يحرز الفوز على مانشستر يونايتد بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد مما سبب الذهول للجميع و أعرب كل من شاهد المباراة أن مثل ذلك البداية ليست مبشرة على الاطلاق بالنسبة إلى فريق يتنافس على الصدارة
إقرأ أيضاً : جوارديولا وأخر ما قيل على لسانه في المؤتمر الصحفي الأخير
وقد أتت الأسباب الرئيسي وراء إحراز الأهداف الثلاثة التي سجلها فريق كريستال بالاس هو الدفاع في المقام الأول حيث أبدى المدافعين فيكتور و ماجواير مدافعاً النادي الإنجليزي مانشستر يونايتد أنهما لا يوجد بينهم أي نوعاً من التفاهم في أرض الملعب وغياب التركيز تماماً في السيطرة على خط دفاع ملعبهم حتى أنه إذا وصفناهم أنهم كانا حملاً على فريقهم فلن نبالغ بتلك الكلمات فمن الممكن القول أن غيابه كان ليكون أكثر فائدة من تواجدهم
وأنه إذا استمر الفريق الإنجليزي على مثل هذا المستوى المخزي الذي لم يعتاد الجمهور عليه لن يصبح أهلاً بأن ينافس على المراكز الأولى
حالة من الاستياء الشديدة تسيطر على كيان اليونايتد جماهير وأعضاء نادي بسبب الخسارة التي لا تعطي أنطابعاً جيداً كبداية لمانشستر يونايتد في أول الموسم
إقرأ أيضاً : أولمبيك ليون يفوز بممفيس ديباي في النهاية رغم شدة المنافسة عليه
ديفيد دى خيا الحارس الذي أستمر مع الشياطين الحمر لتسع سنوات من بينهم سبعة كان ديفيد دى خيا بمثابة مثالاً وقدوة للكثير من حراس المرمى حول العالم ولكن منذ عامين ماضيين قد بدأ مستوى الحارس الأسباني يهوي إلى الأسفل
حيث كان المتسبب الثاني في خسارة اليونايتد بمثل هذه النتيجة هو حراسة المرمى التي كانت من مسؤولية الحارس الإسباني ديفيد دى خيا والذي بدى غير واثقاً من نفسه خصوصاً في بداية المباراة ولاسيما قد سيطر على نفسه إلى حداً ما بعد ذلك حيث أحبط أحراز هدفاً مؤكد ولكنه كان على وشك أن يتسبب بهدفاً في مرماه أيضاً
ديفيد دى خيا لا يلومه الجميع نتيجة لمستواه الذي ينحدر يوماً بعد يوم فقط ولكن يلوموه لأنه لم يكن عند حسن ظنهم “الجماهير” حيث ذلك لم يكن المستوى الذي أعتاد عليه جماهير اليونايتد من ديفيد دى خيا قبل فترة لا تقل عن عامين من الأن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى